Home
٠٧ أكتوبر ٢٠٢١ ( 23780 المشاهدات )
الإعلانات

تقبيل زوج الأخت

قال الدكتور علي جمعة ، مفتي الجمهورية السابق ، إنه يجوز للفتاة خلع حجابها أمام زوج أختها ، وأن الأمر لا يقع في الحرام ، إذا بلغ زوج أختها السبعينيات من عمرها تقية وقد رعتها ودعمتها منذ صغرها.

كان رداً على سؤال من فتاة أرسلته إلى الدكتور علي جمعة ، قالت فيه: "مات أبي وأنا صغيرة ، ورباني أختي وزوجها ، وأنا أعتبره أبي. أخلع الحجاب أمامه وأقبله وهو في السبعين. هل يحق لي خلع حجابي أمام زوج أختي؟ "

وهنا ردت علي جمعة ، عبر مقطع فيديو نشرته على صفحتها الرسمية على فيسبوك ، أن زوج أختها الكبرى عمل على تعليمها وربما قضى عليها ، الأمر الذي اعتبرته والدها بسببه.

وقال جمعة: في شيء اسمه التقوى ، وترك الصحابة الكرام 70 باباً من أبواب الحلال حتى لا يسقطوا في أحد أبواب الحرم. وربت الفتاة على ركبتيه وقبلته ".

وتابع: "أجازه بعض أهل العلم ، وتركه خير ، أكثر وفق الثقافة الموروثة" ، قائلًا: "أما ما هو مباح وما هو محرم فهو لا يحرم ، ولكنه لا يحرم. مسألة توافق ، لأنها محل نزاع ".

وأضاف: "في هذه الحالة أعطاها رجل مكانة ابنته ، وتعتبره أيضًا والدها ، وهو يزيد عن السبعين عامًا. يسمح لها بخلع حجابها ، ولا شك في وجود خطأ ، ولكن إذا قام هذا الرجل بمضايقتها ، فعليها هنا أن تلبس الحجاب ولا تقبل به ، لأنه هنا لا رهانات ... وقريبة من الشك.

يذكر أن الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية الأسبق ، في مقابلة مع برنامج "من مصر" المذاع على شاشة "cbc" ، قال: "خلع الحجاب خطيئة تترتب عليها المسؤولية عن الاتفاق". من علماء المسلمين ، ولا خلاف ، لكنه ليس من الكبائر "، موضحاً أن" الخلاف يأتي لا أهل العلم ، وكل فقهاء المسلمين يرون المحجبات ".

واعتبر الدكتور علي جمعة خلع الحجاب ليس من كبائر الذنوب ، وأكد أن خلع الحجاب إثم تتحمل المرأة مسؤوليته ، ولا يمكنها أن ترقى إلى مرتبة المرأة التي تخلت عن الصلاة. تقولين إنني لا أملك حجاباً أو أنه محجبة وتركت الحجاب بعد أزمة أو مشكلة أرتكب ذنباً ستكون مسؤولة عنها ".

وتابع: "هل ذنب ترك المرأة للحجاب يعتبر خسارة واضحة؟ التأكيد على أنه لا يصح إصدار الأحكام والخلط بين الكبائر والصغرى ، وأن هناك فرقا في درجات الذنوب ”.

وفي سياق منفصل، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا للفنانة المصرية جيهان فاضل تم إلتقاطها في كندا أثناء عمل الفنانة في أحد محلات الأغذية في مدينة كاليجاري في مقاطعة ألبرتا الكندية.

وكانت قد انتشرت أخبار مؤخرًا حول هجرة الفنانة المصرية جيهان فاضل إلى كندا، وعملها في أحد المتاجر الصغيرة في بيع الأغذية، وبالتدقيق.

وكشف أحد أفراد المصريين الموجودين في كندا وخصوصًا في تلك المقاطعة على أن الفنانة جيهان فاضل تشارك في هذا السوبر ماركت والذي يخدم المصريين بشدة ويقع في مدينة كاليجاري الكندية.

السوبر ماركت يتخصص في بيع المنتجات الغذائية المصرية والشرق أوسطية من الجبن واللحوم والبقوليات.

نجح السوبر ماركت في كسب اهتمام الكثير من أفراد الجالية المصرية المتواجدة في كندا وذلك كما أوضح أحد أفرادها.

نشرت الإعلامية الكويتية مي العيدان صور للفنان رامز جلال مع إحدي السيدات وأكدت أنها زوجته التي لم يعرفها الجمهور من قبل.

وقالت الإعلامية الكويتية مي العيدان: «صورة زوجة رامز جلال.. ما أدري ليش أحس حياتها معاه فيلم».

الصورة التي تم تداولها من قبل الإعلامية الكويتية مي العيدان كانت قد نُشرت على نطاق واسع من قبل عن طريق مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي منذ عدة سنوات ولكن لم يؤكد أو ينفي وقتها أحد أن هذه زوجته الحقيقية بالفعل.

الفنان رامز جلال من أسرة فنية عريقة حيث أن والده المخرج المسرحي جلال توفيق وأخوه الفنان الكبير ياسر جلال.

بدأ رامز جلال دراسته في مدرسة قصر الطفل الابتدائية وبعدها مدرسة الأورمان الإعدادية ثم مدرسة الجيزة الثانوية وبعد الانتهاء من مرحلة الدراسة بالمدرسة التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

وكذلك تسببت الإعلامية ريا أبي راشد في انتشار حالة كبيرة من الجدل بسبب صور نشرتها على حساباتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي أحدث ظهور لها أحدثت ريا أبي راشد الكثير من الجدل بسبب نشرها صورًا لها على تطبيق تبادل الصور والفيديوهات القصيرة «إنستجرام» من داخل حمام السباحة بالمايوه.

ويعتبر هذا الظهور هو الأول للإعلامية ريا أبي راشد وهي ترتدي مايوه وهو ما جعل الجمهور يوجه لها سيل من التعليقات التي تباينت ما بين تعليقات عبرت عن إعجاب أصحابها باللقطة العفوية للإعلامية الشهيرة، وأخرى انتقدت جرأتها.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

مفاجأة مدوية.. محمد صلاح يعتزل اللعب الدولي عقب نهاية كأس العالم والسبب !! زوجة سمير غانم الثانية جووووول إبراهيم حسن يهرب بـ الزمالك من فخ سمنود إيه راس الزلموكة والوزة دي .. مدحت شلبي لباسم مرسي