الصفحة الرئيسية
٠٢ أبريل ٢٠٢١ ( 24088 المشاهدات )
الإعلانات

شيء لا يفعله الزوج حتي مع الزوجة

صلَّ علی رسول الله اللهم صلَّ وسلم وبارك علی سیدنا محمد.اللهم انك أمرتنا بالدعاء ووعد بالإستجابة فارحمنا وأعفوا عنا وارزقنا وفرج همنا وبشرنا بالخیر انك خیر المبشرین..

فى ذلك العصر انتشر شئ قد حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال انه من الساعة وهو ولا يجوز فعله حتى ولو كان الرجل مع زوجته، سنتعرف عليه الان ولان قبل ان نبدأ لا تنسى الصلاة على النبي الكريم.

قال تعالى: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ".

إذا قال الله تعالى "فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ" ومعنى ذلك أن الله قد أمرنا بإتيان المرأة من مكان محدد ولم يتركها لتفكير وعقل الانسان.

وقد نهانا الله تعالى عن إتيان المرأة من الدبر أبدًا وذلك لأن الدبر ليس محل استمتاع أو شهوة إلا عند ضعاف النفوس وفاسدي المزاج.

ولا خلاف تمامًا بين عموم الناس على أن الموضع الصحيح للإتيان هو الإتيان من الفرج أو القبل.

وتعد العلاقة الحميمية بين الزوجين من أرقى العلاقات الإنسانية وأكثرها ألفة وجعلها الله تعالى بين الزوجين لتقرب بينهما أكثر وتطغي المحبة والود والألفة على المنزل ولكن العلاقة الحميمية مشروطة ومقيدة بأحكام شرعية.

ومن أهم تلك العادات هو جماع الدبر ويكون بإتيان الرجل زوجته من الدبر والإيلاج في فتحة الشرج بدل من الفرج وهو محرم شرعيًا من القرآن الكريم.

وقال تعالى: "فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ" أي أن الله أمرنا بذلك صراحة في النصوص القرآنية وهو عدم الإتيان من الدبر ولكن من الفرج وكذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ملعون من أتى امرأة في دبرها".

وأيضًا من أهم تلك العادات التي نهانا عنها الله ورسوله هو الجماع في أوقات الدورة الشهرية أو أيام النفاس.

وقال الله تعالى: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ".

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أتى حائضا، أو امرأة في دبرها، أو كاهنا فصدقه ، فقد كفر بما بعث به محمد صلى الله عليه وسلم".

أما عن جماع العبادات فهو أيضًا من الأشياء التي نهانا عنها الله عز وجل والمقصود بجماع العبادات هنا هو الجماع في أوقات لا يصح الجماع فيها كنهار رمضان أو كأوقات الصيام في العموم أو أداء فريضة الحج والعمرة.

وقال الله تعالى: "وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ"، وبذلك يكون الله قد نهانا عنه تمامًا.

حاجات كتير بنعملها وبنتصرف تصرفات مش عارفين هي صح ولا غلط وبنتعامل بتلقائية، ولكن في حاجات مينفعش نعملها وتعالوا اقول لكم على شئ من الاشياء اللي غلط ونهانا عنها الرسول صلى الله عليه وسلم لتتفاديها.

قال الله تعالى: "وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا" والميثاق الغليظ الذي تقصده الأية هنا هي العلاقة الحميمية بين الزوجين والود والألفة والمحبة التي تنتج بسببها بين الزوجين.


ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

جووول أجويرو فى إيسلندا بيلار روبيو زوجة سيرجيو راموس تبدع في البلياردو طرد محمد النني المثير للجدل رئيسة كرواتيا ترقص وتغني وتحتضن الجميع في غرف ملابس اللاعبين