الصفحة الرئيسية
٠٣ أبريل ٢٠٢١ ( 11012 المشاهدات )
الإعلانات

نساء لا يدخلون الجنة

اللهم اتنا ف الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار اللهم اغفر لنا ورحمنا يا رب.

خلق الله سبحانه وتعالى المرأة وفرقها عن الرجل لحكمة لا يعلمها إلا سبحانه ولكن المرأة لها حقوق وعليها واجبات.

جاء في قول الله عز وجل: "وما خلقتُ الجن والإنس إلا ليعبدونِ * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يُطعمونِ * إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين".

إذا الغاية التي خلق لها الرجال والنساء وكافة المخلوقات هي عبادة الله وطاعة أوامره والبُعد عن نواهيه فمن أطاع الله أسعده في الدنيا والأخرة دخل الجنة ومن عصاه لا يرى إلا المشقة والتعاسة.

المرأة جعلها الله أم وتكون تحت أقادمها الجنة وتجري تحتها الأنهار وكذلك الشقيقة والابنة والزوجة الصالحة الحنونة التي تهون على أولادها وزوجها مشقة الحياة.

ونستعرض لكم هنا أهم النواهي التي نهى الله عنها المرأة على وجه الخصوص: وأولهم الواشمات.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لعن الله الواشمات، والمستوشمات، والنامصات، والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله".

والنوع الثاني هن النامصات وذلك تبعًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فى وسط الحديث الشريف السابق ذكره (والنامصات، والمتنمصات).

ومعنى النامصة هي التي تقوم بترقيق الحاجبين أما المتنمصة هي التي تطلب فعل ذلك بها من أحد البنات.

والنوع الثالث هو المتفلجات طبقًا للحديث الشريف السابق ذكره "والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله" والتفلج هو برد ما بين الأسنان الثنايا والرباعيات.

النوع الرابع وهي الواصلة كما جاء في الحديث عن أسماء بنت أبي بكر قالت جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن لي ابنة عريسا أصابتها حصبة فتمزق شعرها أفأصله فقال صلى الله عليه وسلم "لعن الله الواصلة والمستوصلة".

و الواصلة هي التي تقوم بوصل شعر بشعر آخر ومنه الباروكة، أما المستوصلة هي التي تطلب فعل ذلك بها.

والنوع الخامس هو المرأه الساخط زوجها عليها كما جاء في الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ، فَبَاتَ غَضْبَانَ عَلَيْهَا؛ لَعَنَتْهَا الْمَلاَئِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ} متفق عليه.

النوع السادس وهي المتشبهة بالرجال وهن النساء اللاتي قال عنهن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لعن المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال".

النوع السابع هي زائرات القبور وهن السيدات المتردات على القبور كثيرًا وكما جاء في الحديث الشريف عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لعن الله زوارات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج".

أما الثامنة فهي النائحة والتاسعة هي المحلل له والعاشرة هي المتبرجة، وتذكري أختي المسلمة بأن جمال الدنيا زائل ولن يبقى لنا إلا العمل الصالح.

ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

أهداف مباراة ريال مدريد وسيلتا فيجو 4 / 2.. ثنائية بنزيما هاني رمزي يوضح أسباب عدم إستدعاء وليد سليمان ومحمود علاء إطلالة مثيرة وفستان قصير يفتح النار على نانسي عجرم جووووول ميلنر الثاني ليفربول فى باريس سان جيرمان